آخر تحديث : الأربعاء 26 نوفمبر 2014 11:40:46 مساءً

الثلاثاء 4 سبتمبر 2012 05:12:05 مساءً طباعة إرسال

إرسل لصديقك

العساف: السعودية دعمت اليمن بـ3 مليارات دولار

"الدول المانحة" تتعهد بـ 6,4 مليار دولار لليمن

مانحين

 

أكدت نائبة رئيس البنك الدولي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا اينغر أندرسن الثلاثاء خلال مؤتمر "المانحين"المخصص لليمن في الرياض أن إجمالي تعهدات المانحين بلغ 6,4 مليار دولار.

 

ويتضمن هذا المبلغ 4 مليارات دولار سبق أن أعلن عنها خلال اجتماع "أصدقاء اليمن" الذي استضافته العاصمة السعودية في نهاية أيار/مايو الماضي، ومن بينها 3,25 مليار دولار من السعودية.

 

وقالت أندرسن "إن الرقم الإجمالي بلغ 6,369 مليار دولار، لتمويل حاجات المدى القصير وقسم من المدى الطويل".

 

وذكرت إن "بعض الشركاء لم يتمكنوا من إعلان تعهداتهم لحاجتهم إلى موافقة برلمانية".

 

وأشارت أندرسن إلى إن البنك الدولي قدم منحة ب400 مليون دولار، وهي تضاف إلى 700 مليون دولار أعلن البنك تقديمها لليمن منها 200 مليون دولار تم صرفها.

 

وكان وزير المالية الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العساف افتتح اليوم أعمال اجتماع المانحين ( المجموعة الاستشارية ) لدعم الجمهورية اليمنية الذي تستضيفه المملكة لمدة يومين بقصر المؤتمرات بالرياض .

 

وشارك في الاجتماع دولة رئيس مجلس الوزراء بالجمهورية اليمنية محمد سالم باسندوة والأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني ونائبة رئيس البنك الدولي أنجر أندرسون ومعالي وزير التنمية الدولية البريطاني الن دانكن، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء السعودية "واس" .

 

وأوضح أن حكومة خادم الحرمين الشريفين إيماناً منها بضرورة دعم الشعب اليمني الشقيق لمواجهة تحدياته، وسعياً منها لدعم طموحات وتطلعات شعبه وتوفير احتياجاته الإنسانية الملحة وحفظ كرامة المواطن اليمني، فقد سعت جاهدةً إلى تقديم يد المعونة لليمن بمساعدات مالية تجاوزت خلال الخمس سنوات الماضية ما قيمته (3) مليارات دولار أمريكي.

 

وبين أن مساعدات المملكة في اجتماع أصدقاء اليمن الذي عقد في شهر مايو الماضي بالرياض قدرت بـ (3.25) مليار دولار أمريكي، منها مليار دولار كوديعة في البنك المركزي، بالإضافة لإتفاقيتين لمشروعين ومنحة قدرها (1.75) مليار لتمويل مشاريع إنمائية ضمن البرنامج الإستثماري، علاوة على (500) مليون دولار لتمويل وضمان صادرات سعودية.

مزيد من التعهدات

من جهته، قال محافظ البنك المركزي اليمني محمد بن همام لة كالة فرانس برس "لا نتوقع توقيع اتفاقيات لتقديم المساعدات" خلال المؤتمر الذي يستمر يومين "انما نتوقع الإعلان عن مزيد من التعهدات".

 

وكان مؤتمر "المانحين المخصص لليمن"، بدأ بالانعقاد صباح اليوم، ويليه غدا اجتماع لممثلي القطاع الخاص والمنظمات الإنسانية العاملة في اليمن والدول المانحة.

 

وتعول اليمن على ما ستخرج من نتائج خلال المؤتمر، حيث يرى البعض أن مستقبل اليمن الاقتصادي سيتحدد بعد الاجتماع.

 

والهدف الرئيس لهذا التجمع الدولي هو حشد الموارد المالية لسد الفجوة التمويلية في البرنامج الانتقالي لحكومة الوفاق الوطني في اليمن للسنتين القادمتين (2013-2014م)، وتمكينها من استئناف مسيرة النمو الاقتصادي.

 

وثمة هدف آخر، لا يقل أهمية، لاجتماعات الرياض، هو إعادة تأسيس الشراكة بين اليمن ومجتمع المانحين، وهي شراكة تأثرت سلباً بالأزمة السياسية التي مرت بها اليمن، كما تأثرت بنقص كفاءة الأداء والفساد في الحكومة السابقة.

 

وقد بلغت الأزمة الاقتصادية والإنسانية في اليمن أبعاداً غير مسبوقة بعد نشوب الأزمة السياسية في اليمن نتيجة رفض الرئيس السابق التخلي عن السلطة.

 

وكانت الحكومات السابقة فشلت في السيطرة على النمو السكاني، حيث تجاوز 3% سنوياً، وهي إحدى أعلى نسب النمو السكاني في العالم، وقد نتج عنها أن نحو ثلثي السكان هم دون سن 24، أغلبهم دون عمل أو أمل.

 

وتجاوزت معدلات البطالة 50% بين الشباب، كما زادت نسبة الفقر، حيث يعيش نحو 50% من السكان على أقل من دولارين في اليوم، ويواجه أكثر من 30% من السكان الجوع، ولا يحصل نحو 75% على مياه الشرب النظيفة.

 

وأشارت المصادر إلى أن أهم ما سيتطرق له المانحون خلال مؤتمرهم هو تأثر أكثر من عشرة ملايين يمني (40% من السكان) بالأزمة الإنسانية، خاصة النساء والأطفال واللاجئين والنازحين. بالإضافة إلى مواجهة نصف مليون طفل يمني خطر الموت خلال السنة القادمة إذا لم تتوفر المساعدات الإنسانية المطلوبة.

 

وكان وزير التخطيط والتعاون الدولي اليمني محمد الأسعدي أكد في وقت سابق أن بلاده ستطرح في اجتماع المانحين اليوم، مشاريع تتطلب دعماً بأكثر من 11 مليار دولار، وذلك لإعادة الإعمار ودعم التنمية في هذا البلد الذي يعاني من أزمة إنسانية واقتصادية خانقة. وقال الأسعدي "الاحتياج هو 14 مليار دولار، لكن هناك جزءا منه تستطيع الحكومة اليمنية أن توفره، وهناك فجوة تمويلية بأكثر من 11 مليار دولار".

وأوضح حينها أن الاجتماع سيناقش عدة جوانب، منها إعادة الإعمار والجانب الإنساني وما تتطلبه مرحلة الأمن والاستقرار.

 

وقال الأسعدي إن "مؤتمر الرياض هو لعرض الوثائق، وهناك من الدول من ستعلن التزامها ومن لم يتمكن من إعلان التزامه في الرياض، سيتمّ إعلان التزامه في نيويورك، لأنه في نيويورك سيعقد اجتماع يخصص لأصدقاء اليمن، وهو اجتماع سياسي لمتابعة الوضع الراهن". وأوضح الأسعدي أن "العمل التفصيلي سيكون في الرياض والعمل التكميلي سيكون في نيويورك".

تعليقات القراء

1- كل هذا من المخلوع

عصام الحجري

ما عاد صار المجتمع الدولي يثق فينا لان المخلوع هز هذه الثقة طيلة 33 سنه فالآن أصبحت المنح تأتينا على شكل مشاريع صغيره لا تفي بالغرض 6 مليار من 24 مليار تحتاجها اليمن ومعضمها على شكل مشاريع لا تغني ولا تسمن من جوع سوى المقاولين لتلك المشاريع

شارك برأيك

شروط وأحكام

  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية

تقويم الموقع

العدد الأسبوعي

الأعداد السابقة